")
ليس لعملنا أي ارتباطٍ بالدين
نصائح عامة

إننا نشكر الله أن منحنا هذه النعمة (الثورة الإسلامية). وطبعاً فإننا قلقون من فقداننا لهذه الفرصة الذهبية بسبب سوء عملنا. فإذا ضاعت هذه الثورة، فإنه مضافاً إلى الفرص التي تكون قد ضاعت من أيدي الشعب، فإن مكانة وسمعة علماء الشيعة أيضاً سوف تتلوث. إننا نتمتع اليوم من ميراث سمعة ومكانة قد تم ترسيخهما على مدى قرون وبواسطة دماء أرواح وجهود مضنية، وحبنا لأنفسنا أو تقصيرنا أو العمل بعجلة وبدون تدبير سوف يجلب الخسائر الكبيرة.

ولا شك أنه لا ينبغي إغفال ما يقوم به أعداء الثورة والمتربصين بهذه الثورة من تخريب، ولكننا إذا عملنا نحن بشكل صحيح، فإنه لا يستطيع أي عاملٍ خارجي تخريب علاقتنا بالله تعالى وبالناس المسلمين. فالأمر الذي يسبب لنا القلق هو الأعمال التي تسلب عناية الله تعالى لنا. يقول الله تعالى: "ذلك بأن الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم". فإذا ذهبت عنا عناية الله تعالى، فإن الناس سوف يرحلون عنا. فليس الأمر أن شخصيتي أنا أو أنتم في البين، بل من الممكن أن يبتعد الناس عن الدين بسبب سلوكي أنا أو سلوككم أنتم.