")
اهتمام الإمام الصادق عليه السلام بالوضع المعيشي للناس
المعصومین(علیهم السلام

وقع قحط في بعض الأوقات على المدينة وقلّ وجود السلع. والدكاكين أصبحت فارغة وارتفعت الأسعار. وفي تلك الظروف سأل الإمام الصادق عامله وكان اسمه "معتب" وجرى بينهما مضمون الحوار التالي: "كيف هو السوق"؟

أجاب معتب: يا ابن رسول الله! السوق ليس جيداً.

فسأل الإمام: لم وضع الناس ليس جيداً؟.

فأجاب معتب: السلع قليلة والأسعار مرتفعة.

فسأل الإمام: كيف وضع عيالنا؟.

فأجاب معتب: بلطف الله وضع عيالك جيد؛ لأننا قد اشترينا قبل ذلك المؤونة التي يحتاجونها لمدة عام كامل، فمخازننا مليئة. وبالنتيجة فهذا القحط والغلاء لن يصيبنا.

فقال الإمام الصادق: معتب! اذهب وافتح أبواب المخازن وخذ كل ما فيها وبعه في السوق!.

فقال معتب: أبيع الجميع!.

فقال له الإمام: نعم.

فقال معتب: وبعد أن أبيع مؤونتنا، فكيف أتدبر أمور المؤونة؟. فأجابه الإمام: وكيف يتدبر الناس أمور مؤونتهم؟. فقال معتب: إن الناس يتدبرون ذلك بمشقة شديدة وبأسعار غالية. فأجاب الإمام: نحن أيضاً نشتري المؤونة التي نحتاجها بمشقة شديدة وبأسعار غالية.

وهذه الواقعة نموذج صغير عن طريقة التفكير والحياة الإسلامية التي تجلت بنحو رائع في منطق وحياة الإمام الصادق عليه السلام.